أخبار عالميةكلام في السياسة

المتمردون فى مالى يفتحون الحدود رغم رفض الإيكواس

قيادات الإنقلاب فى مالى تعلن عن نيتها لتنصيب رئيس إنتقالى لمالى لحين عمل إنتخابات رئاسية جديدة

أعلنت قيادات الإنقلاب فى مالى الأفريقية. صباح اليوم الجمعة عن فتح المجالات الجوية والحدود البرية لمالى. وذلك بعد أيام من غلقها. بعد إنقلابهم على الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا. وذلك فى محاولتهم لإستعادة الحياة الطبيعية فى البلاد.

وقد جاء هذا الإعلان من قادة الإنقلاب  بإعادة فتح الحدود. رغم أن المجموعة الإقتصادية لدول غرب أفريقيا المُسماة  (إيكواس). قد أصدرت تعليمات للدول الأعضاء بالإستمرار فى غلق حدودها مع دولة مالى. وذلك لرفضهم للإنقلاب الذى حدث. وقد قامت أيضاً المجموعة الإقتصادية (إيكواس) بإيقاف كافة الإمدادات والتعاملات التجارية بين أعضائها ودولة مالى.

ومن جانبها فقد أعلنت قيادات الإنقلاب فى مالى عن نيتها لتنصيب رئيس إنتقالى لمالى لحين عمل إنتخابات رئاسية جديدة.

 وقد أكدت دول التكتل الأفريقى فى إجتماعٍ مغلق لها. على رفضهم القاطع للإنقلاب. والضرورة الماسة والمُلِحَة لإستعادة سيادة قانون الدولة فى مالى وإعادة العمل بالنظام الدستورى.

وقد عبَر إئتلاف المعارضة بمالى عن موافقتهم على فتح الحدود البرية والجوية للبلاد كما قررت قيادات الإنقلاب المالى. مُشيراً إلى أن هذا الموقف هو رد منهم على عقوبات المجموعة الإقتصادية (إيكواس). والتى إعتبرت أن هذا الموقف سببه خوفهم من حدوث إضطرابات أو فوضى فى البلاد بسبب الإنقلاب.

ومن ناحيتها فقد تجاهلت قيادات الإنقلاب. قرارات فرض عقوبات من (الإيكواس) و الإتحاد الأفريقى ورفض المجتمع الدولى للإنقلاب العسكرى وقلب نظام الحكم فى مالى بالقوة ومخالفة النظام الدستورى بالبلاد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock