حوادث

حبس المتهم بإغتصاب فتاة الدقهلية 4 أيام على ذمة التحقيق بعد ثبوت نسب طفلتها له

أمرت نيابة مركز شرطة أجا بالدقهلية بحبس المتهم بإغتصاب الفتاة المقيمة بقرية ميت إشنا التابعة لمركز أجا. وذلك بعد إثبات تحليل الحمض النووى DNA نسب الطفلة التى أنجبتها له. 4 أيام على ذمة التحقيق.

وقد قرر المستشار علاء السعدنى، المحامي العام لنيابات جنوب الدقهلية. ضبط وإحضار الشاب المتهم بإغتصاب طالبة أجا. وإنجابها طفلة نتيجة الإغتصاب. بعد أن تم عرضه على الطب الشرعي وظهور نتيجة تحليل الحمض النووى DNA والبصمة الوراثية للشاب مع الطفلة. لبيان مدى مطابقتهما معا لإستكمال التحقيقات. حيث تمكنت قوة من مباحث أجا من ضبطه أثناء إختباءه بمنزل أحد أقاربه.

وكانت وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام. قامت خلال الفترة الأخيرة برصد تداول عدة مطالبات للفتاة التى تُدعى “أمل ع” بإعادة التحقيق مع نفس الشخص الذى إتهمته سابقاً بإغتصابها. وذلك حتى تتمكن من نسب طفلتها له. بعد أن تم حفظ الدعوى التى أقامتها ضده خلال عام 2018 بسبب عدم توافر الأدلة. حيث لم يثبت حينها للطب الشرعى وجود أى علامات على الفتاة توضح وقوع عنف عليها. وتبين أنها ليست بكراً منذ فترة لم يتمكن الطب الشرعى من تحديدها.

إلى أن قامت الفتاة الشاكية فى شهر يونيو الماضى. بتحرير محضر آخر تبلغ فيه عن توصلها لشاهد فى القضية يدعم موقفها. وبالفعل تم سماع شهادته من قِبل النيابة العامة. وقد أكد الشاهد أن المتهم أبلغه بالفعل أنه قام بإغتصاب الفتاة. وأن طفلتها هى ابنته. وأمر المستشار النائب العام بالقبض على المتهم. وإستجوابه ومضاهاة البصمة الوراثية له بالطفلة.

وكانت قد كشفت “أمل ع.” فتاة الدقهلية عن تفاصيل واقعة اغتصابها قبل زفافها بأسبوعين

وصرحَت مؤخراً أنها تعرضت للإغتصاب قبل زفافها بأسبوعين من شخص كان يحبها سابقاً. وبعد خطبتها لشخص آخر غيره، إستشاط غضبا وقام بفعلته. وهددها بالقتل إذا قامت بالإبلاغ عنه.

وتابعت أنه بعد “حادث الاغتصاب”، تم عرضها على طبيب إكتشف أنه مازالت هناك نسبة كبيرة من غشاء البكارة لم يتم فضها بعد. لذلك إقترح أعمامها زواجها على الفور. وهددوها بالقتل إذا ما رفضت الزواج.

وواصلت أن أعمامها قاموا بتزويجها من شخص آخر. ولكن بعد إكتشاف حملها من المغتصب، طلقها زوجها

وأشارت إلى أنها رفعت قضية إثبات النسب، ولكن تم رفضها قبل ذلك بسبب تقصير المحامي في تقديم الأوراق التي تثبت صحة الاعتداء، خاصة أن المحامي له صلة قرابة بالمغتصب

وأكملت: “ليس لابنتي أي أوراق تثبت من هو والدها حتى الآن؛ لذلك أطالب بإجراء تحليل دي إن إيه، خاصة بعد إثبات تقرير الطب الشرعي تعرضي لاعتداء جنسي”

وأوضحت أن أهل المغتصب هددوا الشاهد الوحيد في القضية بالقتل، لذلك تراجع عن شهادته، لكن بعد أمر الضبط والإحضار ستثبت حقها قريبًا بعد إجراء تحليل النسب لابنته

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock